موضوع الأسبوع
ساعة أرامدس مكة ماستر تايمر صلاة

تطرقنا في مقال سابق عن علامة تجارية جديدة بفكرة ثورية، شركة أرامدس، وهي شركة سويسرية مقرها من الجانب الناطق باللغة الألمانية تحديدا في مدينة زيورخ. تهدف شركة أرامدس إلى دمج التكنولوجيا المتقدمة مع الساعات الكلاسيكية لتقدم ساعة جميلة بقدر ماهي عملية. 
كانت انطلاقة الشركة خلال أسبوع دبي للساعات 2021. ومنذ ذلك الحين وأرامدس تواصل المضي قدما بثباث، فيما أكد لنا السيد "توم مورف" اللمؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركةأرامدس أن السنوات القادمة تعد بالكثير. تقدم شركة أرامدس مجموعتين مميزتين، مجموعة مكة ومجموعة زيورخ. واليوم بين أيدينا أجدد إصدار من مجموعة مكة ساعة "ماستر تايمر صلاه".

 

مزادات فيليبس تكشف مبكراً عن أبرز الإصدارات من مزاد نيويورك X

تكشف فيليبس بالتعاون مع باكس وروسو عن مجموعة مختارة من القطع المميزة من مزاد نيويورك X، المقرر عقده في الفترة من 8 إلى 9 يونيو. وسيعرض هذا المزاد المباشر مجموعة غير عادية من الساعات الاستثنائية والنادرة. وقبل عرضها في نيويورك، ستنطلق هذه الساعات الرائعة في رحلة، وتتوقف في لندن وسنغافورة وجنيف وهونغ كونغ، مع عرض المزيد من القطع في لوس أنجلوس وكندا.

فيليب دوفور دواليتي

تعتبر ساعة "فيليب دوفور دواليتي" ساعة يد نادرة للغاية مصنوعة من الذهب الأبيض، تم طرحها حديثًا في السوق، وتتميز برافعة هروب مزدوجة ومينا مطلي بالورنيش، ويعود تاريخها إلى عام 1999. في البداية كانت نية فيليب دوفور هي تصنيع 25 ساعة، لكن صنع دوفور 9 فقط بسبب طبيعتها المعقدة وفشل السوق الأولي في إدراك أهميتها. واليوم، يتم الترحيب بها باعتبارها إنجازًا مهماً في تاريخ صناعة الساعات، مما ألهم العلامة بإعادة النظر في تصميم ساعة اليد ذات رافعة الهروب المزدوجة، ساعة ريسونينس. 

وتم تقديم الساعة في عام 1996، وهي تعتبر أول ساعة يد في العالم تتميز برافعة هروب مزدوجة، حيث تعرض عجلتي توازن مستقلتين مع تروس مركزية، مما يضمن الدقة. ويتميز المينا بأرقام رومانية وعقارب على طراز بريجيه ومينا فرعي للثواني الصغيرة عند موضع الساعة 7. وتقدم فيليبس، التي تولت سابقًا بيع إصدارين، هذه الإصدار الثالث، المصنوعة من الذهب الأبيض عيار 18 قيراط والمرقم 03. وتتراوح قيمة هذه الساعة من 800,000 إلى 1,600,000 دولار أمريكي، أي ما يعادل 2,940,000 إلى 5,880,000 درهم إماراتي.

رولكس بول نيومان جون بلاير سبيشيال

رولكس بول نيومان جون بلاير سبيشيال، هي ساعة كرونوغراف نادرة من الذهب الأصفر، تتميز بمينا أسود جميل من طراز "بول نيومان جون بلاير سبيشيال"، يعود تاريخه إلى عام 1970 تقريبًا. ومن بين إصدارات رولكس دايتونا الأولية مرجع 6239 التي تم إنتاجها بين عامي 1963 و1969 تبرز هذه الساعة بشكل إستثنائي. ومن بين ما يقارب 14000 إصدار تم إنتاجه، تم صنع حوالي 300 منها فقط بالذهب الأصفر الفاخر عيار 18 قيراط، وعدد قليل يتميز بمينا أسود من طراز "بول نيومان جون بلاير سبيشيال".

تتميز الساعة بكونها واحدة من هذه القطع النادرة، وخضعت لعملية صيانة كاملة من قبل "أتيليه دي ريستوريشن" الخاص بشركة رولكس في عام 2021. وبالإضافة إلى ذلك، تأتي الساعة بسوار أويستر من الذهب الأصفر عيار 18 قيراط. وتتراوح قيمة هذه القطعة بين 500,000 و1,000,000 دولار أمريكي، أي ما يعادل 1,840,000 إلى 3,680,000 درهم إماراتي.

باتيك فيليب المرجع. 5004A

ساعة باتيك فيليب 5004A هي ساعة نادرة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ تتميز بتعقيدة التقويم الدائم والكرونوغراف أجزاء الثواني مع مؤشر لمرحلة  طور القمر ومؤشر 24 ساعة ومؤشر السنة الكبيسة، وتم تصنيعها في عام 2012. تم إنتاجها بكميات محدودة بين عامي 1994 و2012، وتعتبر واحدة من الساعات الأكثر تقدمًا تقنيًا من عصر عيار ليمانيا إيبوش. وتم تصنيع ما يقرب 12 قطعة منها كل عام.

اختارت باتيك فيليب صناعة عدد قليل فقط من الساعات بالفولاذ المقاوم للصدأ، وخصصتها كمرجع 5004A. وتعتبر الساعات المعقدة المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ نادرة في إصدارت باتيك فيليب، مما يجعل مرجع 5004A مطلوبة بشدة من قبل هواة الجمع. وتم تقديم هذه الساعات حصريًا لعملاء العلامة، وتم بيعها فقط من خلال صالون جنيف، حيث تتميز كل قطعة بالياقوت المنقوش وعلبة خلفية صلبة التي تحمل اسم المالك الأصلي. وعلى الرغم من الشائعات عن إنتاج 50 قطعة، ظهرت 9 فقط في المزاد حتى الآن. والسعر المقدر يتراوح بين 500,000 و1,000,000 دولار أميركي، أي ما يعادل 1,840,000 إلى 3,680,000 درهم إماراتي.

ساعة الجيب باتيك فيليب كرونومتر

تعد ساعة الجيب باتيك فيليب كرونومتر ذات أهمية تاريخية ونادر للغاية تتميز بمؤشر لأعلى ولأسفل ( الذي يذكر المالك بتعبئة الساعة قبل أن تتوقف عن العمل)، وتم صنعها لهنري جريفز جونيور في عام 1913. ويشتهر جريفز بمنافسته الأسطورية مع جيمس وارد باكارد في إمتلاك الساعات الأكثر تعقيدًا على الإطلاق. وفي النهاية، خرج جريفز منتصرًا، وامتلك ساعة باتيك فيليب هنري جريفز سوبركومبليكيشن. تم تسليمها في عام 1933 مع 24 تعقيدة مذهلة، وحملت لقب الساعة الأكثر تعقيدًا في العالم لأكثر من خمسين عام. وقبل سعيه لتحقيق تعقيدات لا مثيل لها، سعى جريفز إلى الحصول على أرقى الساعات وأكثرها دقة من أهم شركات صناعة الساعات. وكان يفضل الذهب عيار 18 قيراطًا أو البلاتين، وطلب على وجه التحديد المحركات الحاصلة على المرتبة الأولى في مسابقات أفضل كرونومتر السنوية في المراصد السويسرية.

ومثل سيارات سباق الفورمولا 1، لخصت هذه الساعة سعي جريفز لتحقيق الكمال والتميز. وقبل التسليم، كانت علب هذه الساعات تحمل نقش شعار عائلته، "إيسي كوام فيديري" - وعبارة "أن تكون بدلاً من أن تبدو". وتم تسليم هذه الساعة في أكتوبر 1921، مع حركة تحمل توقيع "إكسترا سبيشال" وعلبة مزينة بشعار عائلة جريفز، وقد ظهرت لأول مرة في المزاد في ديسمبر 2010. وتم عرضها من قبل المالك آنذاك، الذي حصل عليه من ملكية مارلين بريسكوت جريفز، حفيدة هنري جريفز جونيور.

وفي حين أن العدد الدقيق للساعات التي امتلكاها باكارد وجريفز لا يزال مجهولاً، فقد ظهرت حوالي 30 ساعة في السوق حتى الآن. وبالتالي، كلما تُعرض ساعة من مجموعتهما، تحظى باهتمام كبير بين هواة الجمع. وتعتبر هذه الساعات ذروة صناعة الساعات في القرن العشرين. وتقدر قيمتها بين 100,000 و200,000 دولار أمريكي، أي ما يعادل 370,000 و740,000 درهم إماراتي.

إف بى جورن سنتيغراف سوفرين "F"

تم صنع ساعة إف بى جورن سنتيغراف سوفرين "F" من البلاتين وتتميز بمينا أحمر وسوار من البلاتين ووظائف فريدة تشمل عدادات 100 من الثانية و20 ثانية و10 دقائق، وقد تم تصنيعها في عام 2014. وكانت متاحة في الأصل للمتجر حصريًا وبطلب خاص فقط بين عامي 2008 و2017. وإن اختيار المينا الأحمر الجميل الذي تكمله العقارب المزخرفة باللون الأصفر يعكس شعار فيراري الشهير "روسو كورسا"، ويعكس نتيجة 15 عامًا من البحث والاختبار الذي أجرته العلامة، بالتعاون مع جان تود، الرئيس التنفيذي لشركة فيراري آنذاك. وأسفر هذا التعاون عن ساعة كرونوغراف غير مسبوقة ومناسبة بشكل مثالي لعشاق سباقات السيارات.

تعمل الساعة بواسطة محرك مصنع داخلياً عيار 1506، يتميز بجسور وألواح من الذهب عيار 18 قيراط. ويُعتقد أنها واحدة من حوالي 20 قطعة تم إنتاجها، وتُعتبر ساعة سنتيغراف سوفرين "F" هذه هي الأكثر شهرةً بين جميع ساعات من قبل مجموعة سنتيغراف سوفرين، مما يزيد من رغبتها بين هواة الجمع. وتتراوح قيمة هذه الساعة الاستثنائية من 200,000 إلى 400,000 دولار أمريكي، أي ما يعادل 740,000 درهم و1,470,000 درهم إماراتي.

هاجيمي أساوكا نموذج توربيون بورا

ساعة "هاجيمي أساوكا نموذج توربيون بورا" هي ساعة نموذجية فريدة من نوعها وجذابة بشكل استثنائي تم صنعها من الفولاذ المقاوم للصدأ وتتميز بمينا مطلي بالورنيش الأسود، تحمل الرقم التسلسلي 0، وتم تصنيعها في عام 2022. وعلى الرغم من كون هاجيمي أساوكا جديدًا نسبيًا في الصناعة، نال سمعة طيبة لساعاته المصنوعة يدويًا، والتي اشتهرت بندرتها وتفردها. بدأت رحلته إلى صناعة الساعات خلال فترة عمله كمصمم منتجات، حيث أشعلت لقاءاته مع محبي الساعات شغفه بهذه الحرفة. استوحى هاجيمي عمل "جورج دانييلز" الرائد، وبداً في إنشاء نموذجه الأول الذي يحتوي على توربيون في عام 2009. وبحلول عام 2011، كان قد أنشأ مجموعة صغيرة من الساعات، جميعها مصممة ومصنعة ومجمعة بيديه. مما أدى إلى إنتاج سنوي محدود للغاية.

وتجسد إبداعات المصمم، المتجذرة بعمق في الثقافة اليابانية مزيجًا متناغمًا من الحرفية والهندسة الدقيقة والأناقة البسيطة. ويعد نموذج التوربيون الفريد من نوعه من صانع الساعات المستقل الأول في اليابان بمثابة شهادة على براعة هاجيمي أساوكا الاستثنائية. والسعر التقديري يتراوح بين 120,000 و240,000 دولار أمريكي، أي ما يعادل 441,000 و882,000 درهم إماراتي.

لمزيد من التفاصيل، يرجى زيارة الموقع الرسمي لمزاد فيليبس.


0 تعليقات